تشريك الهيئات الدبلوماسية و المانحة في جهود المناصرة

إضافة إلى تعبئة المجتمع المدني المحلي و الدولي، ينبغي على الذين يقودون جهود الإصلاح القانوني أن ينظروا في مزايا البحث عن دعم الهيئات الدبلوماسية و الأطراف المانحة. و رغم أن الدبلوماسيين يمثلون عادة مصالح حكوماتهم (وبالتالي فهم لا يملكون الحرية المطلقة في مساندة جهود الإصلاح القانوني في بلدان بعينها)، فإنهم قد يكونون مستعدين، مع ذلك، لاستخدام علاقاتهم الرسمية و غير الرسمية مع حكومات أخرى، فضلا عن مشاركتهم في المنتديات التي تجمع بين الحكومات، من أجل التشجيع على عدم المصادقة على القوانين و التدابير غير المقبولة و الحث على القيام بإصلاحات إيجابية للبيئات القانونية.